قصص جميلة مكتوبة - إبتسم | Ibtasim

إعلان فوق المشاركات

قصص جميلة  مكتوبة

قصص جميلة مكتوبة

شارك المقالة
photos 9isas jamila maktoba

قصص جميلة  مكتوبة - 9isas jamila maktoba


القصة1


قالت الأم لزوجة ابنها مبتسمة بعد انقضاء شهر العسل:لقد تمكنت أن تجعلي ابني يلتزم بالصلاة فى المسجد نجحتِ في ثلاثين يوماً فيما فشلت فيه أنا في ثلاثين عاما"وامتلأت عيناها بالدموع.

ردت زوجة الابن قائلة : 
هل تعلمي يا أمي قصة:الحجر والكنز

يحكى أنه كان هناك حجرا" كبيراً يعترض طريقاً لمرور الناس. .. فتطوع رجل لكسره وإزالته حاول الرجل وضرب الحجر بالفأس 99 مرة ثم تعب...ثم مر به رجل فسأله أن يساعده... وفعلاً اخذ الرجل الفأس وضرب الحجر الكبير فانفلق من أول ضربة. ..
وكانت المفاجأة أن هناك صرة مملوءة بالذهب تحت الصخرة فقال الرجل: هي لي أنا فلقت الحجر...فتخاصم الرجلان إلى القاضي قال الأول: ليعطني بعض الكنز أنا ضربت الحجر 99 ضربة ثم تعبت وقال الآخر: الكنز كله لي أنا الذى فلق الحجر...فرد القاضي: للأول 99 جزء من الكنز ولك يا من فلقت الحجر جزء واحد...يا هذا لولا ضرباته ال99 ما انفلق الحجر في المئة.

💚 ثلاثون عاماً والأم تحث ابنها على الصلاة دونما يأس .. ثم تفرح أن ابنها صلى تأثراً بزوجته ..رغم أنه عصاها ثلاثين عاماً !!.
💚 ثم ما أجمل تصرف زوجة الابن وماأعظم أخلاقها حينما لم تنسب الفضل لنفسها بل جعلت الأم تثق تماماً أن تعبها لم يضع سدى وأنها هي التي أنشأت حجر الأساس وقامت بالبناء لبنة لبنة حتى بقيت اللبنة الأخيرة التي أكملتها زوجة الابن ..
💚الأخلاق الأصيلة ..لاتأتي إلا من شخص أصيل ..تأتي بأبسط صورها وعلى طبيعتها دون تكلف أو تصنع...اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت ..❤

القصة 2


--يُحكى أن ابنة هولاكو كانت تتجول في شوارع بغداد، فرأت حشدًا غفيرًا من الناس قد تحلقوا حول عالم من علماء المسلمين، فسألت حرَّاسها: ما هذا؟
فقالوا: عالم من علماء المسلمين يجتمع الناس حوله عادة
فأمرت أن يأتوها به مربوط اليدين والرجلين بعمامته، ففعلوا، ولما وضعوه بين يديها سألته: أنت عالم من علماء المسلمين؟
فقال: نعم
فقالت: إن الله يُحبنا ولا يحبكم، فقد نصرنا عليكم ولم ينصركم علينا.
فقال لها: أتفكين وثاقي وتعطيني الأمان، وأجيبكِ؟
فأمرت بوثاقه فَفُكَّ، وأعطته الأمان
فقال لها: أتعرفين راعي الغنم؟
قالت: كلنا نعرفه
فقال: ما يفعل إن شردت غنمه وما أطاعت أمره؟
قالت: يُرسلُ عليها كلابه لتعود إليه
قال: فإن عادتْ إليه ماذا يصنع؟
قالت: يكفيها شرّ كلابه
فقال: وهذا مثلنا ومثلكم، إن الله هو الراعي، ونحن غنمه، وأنتم كلابه، وما سلط الراعي الكلاب على الغنم إلا لأنها خالفت أمره، فإن عادت إليه ردّ كلابه عنها!

هذا هو حالنا اليوم، قطيع شارد هان أمر الراعي عنده فهان على الراعي وأطلق عليه كلابه حتى يرجع!

حتى تُدرّس سورة الأنفال في المدارس، ويسبق الشبابُ الشيوخ إلى صلاة الفجر، فمن خان حيّ على الفلاح خان حيّ على السلاح!

حتى ترجع هذه الأمة جسدًا واحدًا إذا أصيب فيها عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر، فلا تُقصف حلب على الهواء مباشرة، ولا تُحاصر غزة، ولا تستباح بغداد، وتؤسر صنعاء، ولا يُمنع الأذان في القدس، وإذا حدث هذا هرعت الأمة إلى بنادقها لا إلى الفيس بوك وتويتر تفتحُ الهاشتاقات وتنظمُ الشعر!

حتى تصبح أفعالنا أكبر من كلماتنا، فيرتجف عدونا إذا قال له خليفتنا: يا ابن ال.....، الجواب ما ترى لا ما تسمع!

حتى نفخر بحفظة القرآن كما نفخر بخريجي الهندسة، ونفخر بحفظة صحيح البخاري كما نفخر بخريجي الطب

حتى لا تُظلم الزوجات في البيوت، ولا تُقهر البنات على الأزواج ويُبعن لمن يدفع مهرًا أعلى، ولا يُؤذى الجيران، ولا نلوك لحوم بعض!

حتى يرجع رمضان شهر الفتوحات لا شهر السمبوسة وباب الحارة وطاش ما طاش، ويصبح متابعو قناة السّنة أكبر من متابعي قناة أم بي سي، وعدد الأطفال في حلق تحفيظ القرآن أكبر من عدد الأطفال في "ذا فويس كيدز"

وحتى ذلك الحين، هذه هي الحال، وستبقى الكلاب تنهش حتى يفيء القطيع إلى أمر الله فيجعله أمة كما كان!

القصة 3


رجلا سألوه لماذا تحب زوجتك هكذا .؟!
قال لأنها
حور من الدنيا
... ونسمة من الجنة
أغار إن رمشت عيني لأنها تحرمني منها
وأضيق من النوم لأنه يحجبني عنها
تسمعني ما أحب أن أسمعه
وتسمع مني ما أحب أن أقوله
عيوبي أعلمها ولكنها لا تراها
النقص في نفسي تكمله برضاها
أراني في عينها الفارس النبيل
ولا أحكم ولكنني ملك
هي سِتري وأنسِي وفرحتي
هي معي في السراء
وهي معي في الضراء
وفي الحالتين هي شاكرة
إن أتعبتني الدنيا فيكفيني أنها فيها
تحفظني في غيبتي وتحفظ نفسها
تعطرت بماء الوضوء
وتكحلت عينها بالنظر إلى القرآن
لها لسان حلو لأنه ذاكر
ولها قلب حلو لأنه خاشع
كفها من كثرة التسبيح حانية
وصفحة وجهها أنارت لأن لها عين باكية
إن سجدت وقامت فكأنها الشمس قد أشرقت
وإن ركعت واستقامت فكأنها زهرة في بستان قلبي نبتت
أنا منها وهي مني
ولا أقول هي نصفي الآخر
بل هي كلّي الآخر ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك بصمتك بتعليق قبل ان ترحل

إعلان اسفل المشاركات

*****
اترك بصمتك بتعليق قبل ان تغادر
مرحبا بك في مدونة إبتسم | Ibtasim نشكرك على زيارة موقعنا تابعنا عبر البريد الالكتروني لتتوصل بأجدد المواضيع المختلفة منها "حكم وامثال" "قصص جميلة" "شرات جزائرية" "ستاتيات مغربة" "ستاتيات تونسية" "بوستات مصرية"  "مقولات جميلة" والكثير ايضا

الصفحات